واحدة من صفحات موقع جورغانغ دوت كم الذي جرى تحطيمه

 For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here
ويكليكس الأردن : مدينة الزرقاء في عيون السفارة الأمريكية
د. عامر السبايلة
** تظهر الزرقاء كل سمات الإهمال السياسي وتظهرالجانب السلبي من النظام السياسي
** الدولة تستيقظ ببطء لاستيعاب ضرورة التحرر السياسي والاقتصادي كوسيلة لمكافحة التطرف خاصة في المدن المحبطة كالزرقاء
** انعدام ثقة الدولة في الساسة المنتخبين لتنفيذ السياسات ومعالجة المسائل المالية بصورة مستقلة يوضح عدم وجود الرغبة الأساسية لاعطاء قادة المجتمع المحلي حصة في بناء مستقبلهم
** قليل من الناس يعيشون في الزرقاء لأنهم يريدون ذلك فالمدينة أصبحت رمزا لاضمحلال المناطق الحضرية والتدهورالبيئي والتطرف السياسي
** لعل الشخص الأكثر شهرة في تمثيل الزرقاء في السنوات الأخيرة هو الإرهابي أبو مصعب الزرقاوي
** خلال لقاءات السفارة الأمريكية مع العديد من سكان الزرقاء, كانت خططهم تتمحور حول مغادرة المدينة بأسرع وقت ممكن فور توافر المال الكافي للقيام بذلك
** الزرقاء حصلت فعلى أكثر من 33.6 ملايين دولار كمنح ملكية مصممة لتحسين البنية التحتية.
** منح البنك الدولي هو ايضا بلدية الزرقاء 2.4 ملايين دولار من أصل 3 ملايين دولار كمنحة لتطوير البنية التحتية لعام 2009
** نقص التنسيق بين وزارة الشؤون البلدية ووزارة التربية والتعليم أدى إلى تأخر بناءالمدارس ما تسبب في مزيد من الاكتظاظ في مدارس الزرقاء
** غياب الحكومة المحلية ذات الموارد الكافية والحكومة الوطنية التي تملك خطة لرفع المستوى المعيشي لفقراء المدينة، حوّل سكان إلى سياسيين قبليين يستطيعون انتزاع الخدمات من الدولة, وسياسيين من الجماعات الإسلامية المهمشة التي لا تتقن إلا التظاهر ضد سياسات الحكومة
** بناء مدينة الملك عبد الله بن عبد العزيز ومشاريع التطوير المنفذة مباشرة من الديوان الملكي أغضبت مسؤولين في بلدية الزرقاء، الذين يرون أنه اغتصاب لسيطرتهم على نمو المدينة
………………
عمون – د. عامر السبايلة :
مدينة الزرقاء كان لها نصيب من برقيات السفارة الأمريكية في عمان.ويبدو أن الزرقاء شكلت حالة استثنائية من حيث تعقيدات المشهد وصعوبة إحداث أي نوع من انواع التغيير.
وجاء في البرقيات:
1- الزرقاء هي ثاني أكبر مدينة في الأردن، وتعد المدينة رمزا لتدني المناطق الحضرية, ويعتبر نموها عشوائياً إلى حد كبير نتيجة لتدفق المهاجرين واللاجئين في حين لم تكن البنية التحتية للمدينة مؤهلة أنشئت فيها وحدات سكنية.
اسكان تطويري جديد في الحي الشرقي من المدينة يدار من قبل الحكومة المركزية في عمان بدلا من مسؤولي البلدية في الزرقاء والذي ينم عن ضعف الثقة في السياسيين المختارين لذلك.يهيمن على الحياة السياسية في الزرقاء العشائر والشخصيات الإسلامية الذين يفتقرون إلى علاقة ثقة مع الدولة مما أدى الى حرمان المدينة من الموارد اللازمة لتوجيه مستقبلها السياسي والاقتصادي.
2- الزرقاء، مدينة يتجاوز عدد سكانها الـ 800،000 نسمة وتقع على الحدود الشمالية الشرقية من عمان، وهي ثاني أكبر مدينة في الأردن.
هي بلدة شكلت من تدفق المهاجرين، والنمو الاقتصادي، والوجود العسكري الكبير، وقد ظهرت على مدى السنوات الزرقاء كبوتقة تصهر فيها كل الانتماءات العرقية والاقتصادية.سكان الزرقاء هم إما ضباط الجيش السابقون أو الحاليون التابعون إلى قاعدة القوات الجوية المحلية، أواللاجئون الفلسطينيون المقيمون في المخيم المحلي، أو من عمال الياقات الزرقاء في أكبر المناطق الصناعية في الأردن، بالإضافة الى الطبقة المتوسطة الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف المعيشة المرتفعة في عمان
3.قليل من الناس يعيشون في الزرقاء لأنهم يريدون ذلك فالمدينة أصبحت رمزا لاضمحلال المناطق الحضرية والتدهور البيئي والتطرف السياسي.إن عشوائية الشوارع والأزقة المكتظة تسد حركة المرور فيها. المعامل الصناعية ومصفاة النفط القريبة منها, تتسبب بإنتاج رائحة كيميائية تتخلل كل زاوية من المدينة.لعل الشخص الأكثر شهرة تمثيلا للزرقاء في السنوات الأخيرة هو الإرهابي أبو مصعب الزرقاوي.وخلال لقاءاتنا مع العديد من سكان الزرقاء, كانت خططهم التعهد بالمغادرة بأسرع وقت ممكن فور توافر مال للقيام بذلك.
4. منذ تأسيس الدولة الأردنية، كانت الزرقاء قد نمت من خلال التدفقات العشوائية للاجئين والمهاجرين الاقتصاديين.
كان المزارعون الشيشان أول مجموعة من اللاجئين اقاموا معسكرا في المدينة، وصلوا في أواخر العهد العثماني فترة ما بعد نزوحهم من وطنهم في مدن القوقاز.في العشرينات من القرن الماضي، تأسست واحدة من أولى قواعد الجيش الأردني في الصحراء شرقي الزرقاء، ترسيخا لمصير المدينة كمدينة عسكرية.وعام 1949، أقامت منظمة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الاونروا) أول مخيم للاجئين على حافة الزرقاء للفلسطينيين الفارين من الصراع الفلسطيني –الإسرائيلي.
استقبل المخيم تدفقا آخر للاجئين عام .1967
عدد سكانه تجاوز 18,500 في أواخر السبعينيات ,الإنتاج الصناعي في المدينة عمل على جلب الطبقة العاملة الأردنية من مختلف أنحاءالدولة.
وفي عام 1991 ، تسببت حرب الخليج أيضا في نزوح العديد من العمالةالأردنية من العراق والكويت، والذين استقر كثير منهم في الزرقاء.
الإسكان والبنية التحتية للأزمة
الزرقاء هي مدينة مزدحمة للغاية. ووفقا لدراسة مستقلةأجريت كجزء من عمليةالتخطيط للمدينة, كانت نسبة الكثافة السكانية في الزرقاء 148,000 شخص لكل ميل مربع.
وفي الغويرية قلب المدينة القديمة ،ترتفع النسبة لتصل الى 181,000 شخص لكل ميل مربع.
أما مخيم الزرقاء للاجئين فالنسبة (شخص لكل ميل مربع30،000
في حين أن النسبة في الأردن ككل هي ( 166 شخصاً لكل ميل مربع)
إذ يبدو فسيحا بالمقارنة.
إن جهودا عديدة بذلت لتخفيف الاكتظاظ في مركز مدينة الزرقاء
من خلال مشاريع بناء جديدة على أطراف البلدة.
التوسع الأخير هو المنطقة المعروفة باسم “الزرقاء الجديدة” شيدت الى الشمال الشرقي من المدينة في أوائل التسعينات.
في البداية أريد أن تبنى كمنطقة فيلات للأثرياء، إلا أن البانين في الزرقاء الجديدة سرعان ما أدركوا أن هناك المزيد من الطلب على مجمعات سكنيةأكبر بمعايير تسويقية أقل والتي تهيمن الآن في المنطقة.
6.في أعقاب زيارة قام بها الملك عبد الله في نيسان 2008 ،كجزء من مبادرة “عام الإسكان”، حصلت فيها الزرقاء على أكثر من 33.6 مليون دولار كمنح ملكية مصممة لتحسين البنية التحتية فيها وغير الكافية على الإطلاق.كما يمنح البنك الدولي هو ايضا بلدية الزرقاء 2.4 مليون دولار أمريكي من أصل 3 ملايين دولار كمنحة لتطوير البنية التحتية لعام 2009 .بالإضافة إلى ذلك، فإن وكالة الـ USAID تخطط لبرنامج “تخفيف حد الفقر” ستركز فيها على المياه، والتعليم، والصحة في منطقة الزرقاء.
7. معظم مصادرنا يقولون إن انخفاض تكلفة السكن في الزرقاء هو الدافع الأساسي للعيش في المدينة خصوصا مع أسعار المساكن المتزايدة في عمان ، مما يبقي إنخفاض التكلفة الفعال
بديلا للعاملين في الحكومة، والضباط العسكريين المتقاعدين، وغير المهرة من العمال.وأخبرتنا مصادر أن أسعار العقارات في مدينة الزرقاء أعلى من حيث القيمة التاريخية لبعضها، لكنها تبقى أقل بكثير من مثيلاتها في عمان.إن العرض للمساكن في مدينة الزرقاء فاق الطلب بشكل روتيني.
احد أصحاب الصلة بالسفارة يعيش في المدينة القديمة وجد نفسه غير قادر على الإنتقال لاستغراقه ستة أشهر للعثور على شقة شاغرة.
مدينة داخل مدينة
8. ولعل الخطة الاكثر طموحا للتوسع في الزرقاء هو مدينة الملك عبد الله بن عبد العزيز الجديدة،وهي مدينة ضخمة حديثة التنمية تأخذ من شرق البلدة القائمة مكانا لها.
 (ملاحظة السفارة: تسمى هذه المدينة نسبة للملك السعودي، الذي تعهد بتمويل 28مليون دولار لتكاليف البنية التحتية).
في سبتمبر 2007، (وبناء على توجيهات ملكية) تنازلت القوات العسكرية عن قطعةأرض كبيرة للدولة لمشروع الاسكان الجديد، والتي سيضاعف حجم المدينة, ويسكن شخص 500,000
المرحلة الأولى من المشروع تكاد تكتمل تقريبا، وتتميز بمجموعة متنوعة من الخيارات السكنية يبدأ بسلسلة من المنازل لعائلات العسكريين وتنتهي بفيلات فاخرة.
9. من الناحية التقنية، مدينة الملك عبد الله بن عبد العزيز ليست جزءا من بلدية الزرقاء.
يجري تنفيذ المشروع مباشرة من قبل وزارة الشؤون البلدية, مما يسمح لها بوضع ضوابط صارمة وتحديد المناطق وقوانين البناء دون الرجوع للعامة.
 (ملاحظة: صرح أحد نواب “الزرقاءأن هذااعتراف ضمني بأن الإدارة المناسبة في الزرقاء غير كفؤة للغاية لاستلام مشروع تنمية واسع كهذا”).وقد أغضب هذا التحرك مسؤولين في بلدية الزرقاء، الذين يرون أنه اغتصاب لسيطرتهم على نمو المدينة كما أن نقص التنسيق بين وزارة الشؤون البلدية ووزارة التربية والتعليم أدى إلى تأخر بناءالمدارس، مما تسبب في مزيد من الاكتظاظ في مدارس الزرقاء.وقال رئيس البلدية موسى الغويري لبولوف انه يرى أن حدود المدينة ستتسع لتشمل هذا التطور الجديد في النهاية، ولكن في هذه الأثناء هي لا تزال نقطة حساسة لمسؤولي البلدية.
10. الزرقاء تضم عشرة أعضاء في البرلمان. واحد للمقعد المسيحي، وآخر للمقعد الشيشاني, وعلى الرغم من كونها تشكل 15 في المئة من سكان الأردن تسيطر محافظة الزرقاء على أحد عشر بالمائة من المقاعد البرلمانية فقط.
لو خصصت المقاعد بناء على عدد السكان وحده، فإن الزرقاء ستحصل على أربعة مقاعد إضافية في البرلمان..
 (ملاحظة: في المقابل تشكل الكرك ما نسبته 4 بالمئة من سكان الأردن وتحظى بنفس العدد من المقاعد).
هناك نوعان من التحركات السياسية الفاعلة في الزرقاء:
العشائر والاسلاميين.
فمعظم السكان الأصليين في مدينة الزرقاءهم أعضاء من قبيلة بني حسن،
وهي من أكبر الأردن العشائر في الأردن وربما الأكثر نفوذا سياسيا.في حين أن تدفقات اللاجئين والباحثين عن العمل على مدى سنوات قد تضعف أعدادهم، إلا أن بني حسن لا تزال تشكل أكبر كتلة من الناخبين في المدينة, نتيجة لذلك ،إن ما يقرب من معظم الممثلين السياسيين للزرقاء يحملون أسماء القبائل والأسر التي تندرج تحت مظلة قبيلة بني حسن – الغويري, المشاقبة, الخلايلة.رئيس البلدية”الغويري” هو نتاج العشائرية وبامتياز: وله ارتباطات وعلاقات جيدة,وله قاعدة واسعة من المؤيدين، ولكنه لا يملك الا القليل من السياسة أو الخبرة العملية الضرورية لادارة مدينة معقدة وصعبة كهذه.
12.الاسلاميون هم القوة التقليدية الأخرى في سياسة الزرقاءالذين لهم عقد طويل ومؤثر في الأجزاء الفلسطينية الزخمة من المدينة.يتحدث السياسيون بالمستوى الملفت الذي قدمته منظمة الاخوان المسلمين المرتبطة بجبهة العمل السياسي لمستوى السياسة الشعبية في الزرقاء.انهم يجدون صعوبة في منافسة آليات حزبهم النشطة حتى عندما لا توجد هناك انتخابات وشيكة.
13- وعلى الرغم من وزن الاسلاميين المعترف به، فإن أيا من نواب الزرقاء الحاليين هم أعضاء في جبهة العمل الإسلامي.
ويمكن أن يعزا هذا إلى عدة عوامل منفردة بانتخابات مجلس عام2007.
أولا، أحرز المرشحون القبليون الفوز عن طريق تقسيم التصويت وإستمالة أصوات الاسلاميين في المناطق الفلسطينية.
ثانيا، جبهة العمل الإسلامي الذين أصيبوا بخيبة أمل نظموا مقاطعة للانتخابات،
وهو ما انعكس على نسبة المشاركة الهزيلة التي لم تتجاوز 27بالمئة,
وهي الأقل في الأردن.
ثالثا، نظمت الجبهه حملة قوية لمرشحة(امرأة) في الزرقاء وحصلوا على عدد كبير من الأصوات، ولكن ليس بما يكفي تماما لتأهيلها للحصول على مقعد تبعا لقواعد الكوتا النسائية. في الزرقاء.اتفقت النخبة السياسية غير الإسلامية وبالإجماع على أن انتخابات عام 2007 كانت مفارقة لن تتكرر وتتوقع ارتفاعا في عددأعضاء جبهة العمل الإسلامي في الوفود البرلمانية المقبلة من الزرقاء.
14.تظهر الزرقاء كل سمات الإهمال السياسي وتظهرالجانب السلبي من النظام السياسي, المعتمد على الصلات العشائرية على حساب مصالح الجماعات.
غياب الحكومة المحلية ذات الموارد الكافية والحكومة الوطنية التي تملك خطة لرفع المستوى المعيشي لفقراء المدينة ، حولت سكان مدينة الزرقاء إلى سياسيين قبليين يستطيعون إنتزاع الخدمات من الدولة, وسياسيين من الجماعات الإسلامية المهمشة التي لا تتقن إلا التظاهر ضد سياسات الحكومة.من جانبها، فإن الدولة تستيقظ ببطء على ضرورة التحرر السياسي والاقتصادي خاصة في مدن محبطة مثل الزرقاء ليكون وسيلة لمكافحة التطرف الذي يعززه سياسات من هذا القبيل والبيئة الاجتماعية السائدة.ومع ذلك، فإن انعدام ثقة الدولة في الساسة المنتخبين لتنفيذ السياسات ومعالجة المسائل المالية بصورة مستقلة يوضح عدم وجود الرغبة الأساسية لاعطاء قادة المجتمع المحلي حصة في بناء مستقبلهم.. (مثال: مدينة الملك عبد الله بن عبد العزيز ومشاريع التطوير المنفذة
 For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here
“يديعوت احرونوت”:
 سيرى الملك الأردني دولة فلسطينية مكان دولته قريبًا
الثلاثاء, 20 أيلول/سبتمبر 2011

هاجمت صحيفة إسرائيلية بشدة تصريحات الملك عبد الله الثاني، الذي لوّح فيها باستخدام كل الوسائل الممكنة، بما فيها القوة العسكرية، لمنع الوطن البديل داخل الأردن، واصفة المملكة الأردنية بأنها “دولة دمية”.وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية في افتتاحيتها المنشورة على موقعها الإلكتروني، تحت عنوان “الأردن هي فلسطين”: “إن الدولة الدمية لم يكن لها وجود على أرض الواقع أو الخريطة”، وأضافت سيرى الملك الأردني قريبًا “دولة فلسطينية في الأردن”.وزعمت الصحيفة العبرية، أنّ العائلة الحاكمة في الأردن “تحكم دولة لا تحتوي على أمة أو شعب، بل خليط من القبائل التي استوطنت الأردن حديثاً، بعد أن جاءت من مختلف أنحاء الصحراء”، مدّعية أنه عندما طلب الأردن الاستقلال “لم يكن هنالك شيء اسمه الشعب الأردني”.وادعت الصحيفة، في افتتاحيتها التي كتبها الأكاديمي والقانوني الإسرائيلي حاييم هاسغاف، أن ملِكاً يحكم دولة بظروف الأردن “له الحق بأن يعيش في قلق دائم إزاء مصير دولته الدمية”، وفق تعبيره.ومضت الصحيفة مخاطبة العاهل الأردني، قائلة “نعم يا جلالة الملك، الأردن هي منزل اليهود” مضيفةَ أنّ “ديفيد بن غوريون عندما أعلن إقامة دولة إسرائيل، لم يعيِّن حدودها، لأننا كنا مجبرين على ذلك في بدايات الاستقلال، لكنّ الشرعية لنا على شرق نهر الأردن وغربه، إنها حدود إسرائيل الكبرى”.واعتبر كاتب الافتتاحية أنّ مقولة “الأرض مقابل السلام كذبة كبرى”، وأن “اتفاقية أوسلو للسلام مع الفلسطينيين حماقة”، مستبعداً أن تسمح الدولة العبرية بإقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية، مبرراً ذلك بأنّ الدولة المقامة بالضفة “ستسعى للتوحد مع دولة الفلسطينيين التي ستقام على أرض الأردن، لا محالة”.وكان الملك عبد الله الثاني قد تعهد في تصريحات أمس الأحد)، بحماية الأردن، ولو عسكريًا، من أي خيارات قد تمس بمستقبله، وقال “أريد أن أطمئن الجميع؛ لن يكون الأردن وطنًا بديلا لأحد، وهل يعقل أن يكون الأردن بديلا لأحد ونحن جالسون لا نحرك ساكنا، لدينا جيش ومستعدون أن نقاتل من أجل وطننا ومن أجل مستقبل الأردن، ويجب أن نتحدث بقوة ولا نسمح حتى لمجرد هذه الفكرة أن تبقى في عقول بعضنا”.

 (قدس برس) 
 For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here
قطعوا أيادينا وشحدوا عليها
14-9-2011
يتزامن الرفض الشعبي الأردني لكل مكونات الإصلاح الرسمي المزعوم مع تحرك قوى تدخل سريع من طرفين: الأول خليجيي، والثاني أوروبي يعتمد على يده المتغلغلة في الجيب الخليجي. الشق الخليجي تمثل في المسارعة في وتيرة الانضمام المزعوم للأردن لعضوية مجلس التعاون الخليجي. وهو “مزعوم” لكون ميثاق المجلس ينص على ان اعضاءه هم الدول المطلة على الخليج العربي.ونحن، تاريخيا وجغرافيا وسياسيا واجتماعيا “شوام”، بمعنى “بلاد الشام”.. وهذا لا يتناقض مع كوننا عربا حتما، ولكن تجليات عروبتنا كانت دوما غير ما ترضى عنه السعودية تحديدا. فالطيف السياسي المؤيد من الأردنيين راوح بين الناصرية ومختلف الأحزاب القومية انتهاء بأممية تدرجت من الشيوعية ليسار تماهى مع القومي، وحتى مع الليبرالية بمفهومها الأصل الذي يعرّف الحريات كجزء من “الحقوق” لا يقل عن حق الحياة ذاتها.. أي أنها من ضمن ما لا يشترى كونه غير خاضع لأي تثمين، هو فقط يستخلص بيد الشعوب. وليس في نية الأردنيين أن يغيروا ما شبّوا وشابوا عليه. وإن كان هنالك من أفهم السعودية أننا فقراء، فقد ضللها. فبلادنا غنية بما يكفينا، ولكن لا توجد في الدنيا بلاد تقدر على مد الفاسدين المتنفذين وأبناءهم وانسباءهم وشركاءهم بالمليارات وسبائك الذهب وأكوام المجوهرات. والمفروض ان السعودية لديها “بن علي وليلاه”عينة ممن لم يتوقفوا حتى غصّوا لكثرة ما ابتعلوا. وما سمعه وزير المالية السعودي من وزير ماليتنا، حسب ما نقلته ” القدس العربي “، او حسب اية نسخة أخرى،لا يمثل اي اردني لأن كرامة الأردنيين لا تسمح به . فلسنا عطشى للريالات أو الدولارات نفتح أفواهنا ” للتنقيط ” كي نبقى أحياء .. لا كانت حياة كتلك لو صحّت. وهي لن تصح إن أوقفت السعودية ضح ملياراتها، أو لو ساءلت من يتسلمونها عن مصيرها. فالمال السايب لا يعلم السرقة فقط، بل هو بات يخترع وسائل تسوّله التي وصلت حد قطع أيدي الأردنيين للتسول عليها. ولهذا بات ضروريا “تعطيل” الأردنيين الذين عمّرت كفاءاتهم الخليج، و”إفقارهم” بمصادرة وبيع ثرواتهم بسعر التراب ..والمهزلة ان جلّه بيع لمن أسموا “مستثمرين” خليجيين. العيب ليس في شح مواردنا، ولكنه في الضخ في برميل مثقوب. وكعينة من الثقوب التي لم تبق للبرميل قعرا، لا أتوقف عند فضيحة صرف شيكات ومبالغ كاش للنواب قبل أيام، ولكنني أذكر بأنه فور إعلان معونة السعودية بمليار وأربعمائة مليون دولار، أعلنت الحكومة نيتها تسديد مطالبات مقاولين يزعم انها تصل لأربعمائة مليون دينار.. مع أنه لحينه لم تتم محاسبة وزير مقاول (جده كان صباب قهوة في ديوان زعيم العشيرة وأبوه أصبح مليارديرا بفضل ثلاثية الفساد والقمع ووادي عربة)، أخذ حصة الأسد في مشروع لإسكان الفقراء، في مخالفة صريحة للدستور تثبث فساده حتى قبل النظر في حجم الفساد الذي جعل شقق الفقراء بكلفة الشقق ديلوكس، فبقيت ركام اسمنت وحديد صدئ لا يقبل به احد، واعترفت الحكومة بان خسائر المشروع بلغت أربعمائة مليون دينار!! ويؤشر على الإصرار على الاستمرار في الإنفاق غير المشروع، الإعلان عن “مكرمة ملكية” مئة دينار لكل عامل أو متقاعد عسكري أو مدني في عيد الفطر ..مع ان انتفاضة الشعب عنوانها الرئيس رفض تحويل حقوق الشعب لمكارم، وأهم تلك الحقوق مراقبة المال العام. هذا عن مال موازنة تأتي من جيوب الشعب.. فكيف بمال كاش يصل محمولا بالطائرة ؟؟!! أما التحرك الأوروبي فتمثل في اجتماع عقدته السبت الفائت مجموعة الثماني وأقرت فيه مضاعفة “التمويل” المقدم لتونس ومصر والأردن والمغرب عما سبق وأقرته في مايو المنصرم، في محاولة مكشوفة للالتفاف على الربيع العربي. جزء من ذلك التمويل سيكون منحا (واضح أنه من دول وصناديق عربية) و”أغلبه” سيكون على شكل قروض .. وهو ما استدعى أن يكون أو تعليق أردني :”الله لا يعطيهم عافية، بكفينا ديون”!! ونحن لن نكتفي بالدعاء على مجموعة الثماني وبنوكها، بل نعلن عدم اعترافنا كشعب بأية استدانة تتم باسمنا .. بل ونطالب الدول الأوروبية بتطبيق الشفافية التي تدعيها فيما تغض الطرف عن غيابها التام عندنا، وذلك بكشفها للأرصدة والممتلكات المنقولة وغير المنقولة الموجودة في بنوكها وعلى أراضيها والمسجلة باسم أردنيين .. عندها نجلس معهم لنسدد ما سبق واقترض بصورة مشروعة، لا لنقترض.
 For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here
تجاهل عباس للاردن يقلق النظام ونميمة شخصيات فلسطينية في غرف السفارة الأمريكية تتكفل بإغضاب شعبي
بسام البدارين:
2011-09-13
عمان ـ ‘القدس العربي’ لا تضيف الحصة الأردنية من وثائق ويكيليكس وتحديدا تلك التي تثير قلق وجدل الهوية في البلاد جديدا من الناحية الواقعية لا على صعيد المعلومات التي تذكرها ولا على الوقائع التي تعرض لها والتي لم يتسن لها أن تحظى بالنفي فالأمر أشبه بنقاشات النميمة السياسية التي مورست هذه المرة مع مسؤولين أمريكيين وفي غرف مغلقة وكانت اكثر إثارة وتشويقا.ويعرف بعض نشطاء السياسة والإعلام من الذين إمتهنوا إقلاق نصف الشعب الأردني بين الحين والأخر بأن الوصلة الأخيرة من غنائية ‘ويكيليكس’ لا تنطوي على أي دسم حقيقي، لكن التركيز عليها مرحليا يفيد بإعادة التمركز ويكرس بعض الأدوار ويضيء الكثير من الأنوار في مجتمع تزايدت فيه مساحات القلق أصلا منذ إنطلق الربيع العربي، ويميل بالطبع للتحدث في لغز العلاقة الأردنية الفلسطينية داخل الأردن وفي الضفة الغربية.ويبدو أن توقيت إخراج وثيقة ‘ويكيليكس’ المعنية بنقاشات الوطن البديل وحق العودة ثم ترجمتها وتقديمها للرأي العام هو الذي يثير مستويات النقاش والحوار الإنفعالية فالمواطن الأردني يستمع لحالات البوح التي مارستها شخصيات سياسية على كرسي الإعتراف الأمريكي في توقيت حرج حكم فيه الربيع العربي بكل تجلياته جميع الأراء والنقاشات والمشاهد.والمواطن نفسه يقرأ تسريبات عن دجاجاته السياسية التي تبيض في غرف الأمريكيين في الوقت الذي يبدو فيه صوت الدبلوماسية الأردنية {مخنوقا} وهو يعارض مشروع الرئيس محمود عباس في الذهاب لمجلس الأمن للحصول على إعتراف دولي بالدولة الفلسطينية.يحصل ذلك دون ترتيب مع عمان التي تحاول تقليل مساحات الإعتراض على مشروع عباس المباغت خوفا من تأثيرات ذلك السلبية على مفاوضات الإنضمام ‘للخليجي’ خصوصا وان السعودية راعية هذا الإنضمام لا تظهر إهتماما كبيرا بالقضية الفلسطينية برمتها هذه الأيام أكثر من إهتمامها بما يحصل بمصر وبالربيع العربي نفسه.وهنا لا يخفي وزير الخارجية الأردني ناصر جوده إعتراض بلاده على فكرة الرئيس عباس التي تعتبرها عمان ‘عبثية’، فقد أبلغ جوده لجنة برلمانية سألت عن الموضوع بأن الأردن لن يكون مع أي مشروع يمس بمصالحه الحيوية في الوضع النهائي وهي مصالح تشمل القدس والمياه واللاجئين.وقد لاحظ المحلل السياسي والإعلامي أسامة الرنتيسي بأن الخبر الرسمي الأردني الذي بث مساء الإثنين عن لقاء الملك عبدلله الثاني بمبعوث الرباعية الدولي توني بلير لم يتضمن أي إشارة من أي نوع لإتجاه المؤسسات الفلسطينية في البحث عن إعتراف دولي بالدولة عبر خطوة منفردة لم يكن الأردن طرفا فيها.وغضب عمان الرسمية هنا لم يكن من الممكن إخفاؤه فمشروع عباس الطازج لم يتم الإتفاق عليه وطبخ من خلف المؤسسة الأردنية التي تعتبر نفسها خبيرة جدا في مسألة من هذا النوع، وما فعله عباس أردنيا هنا انه تجاهل عمان مرة ثانية كما تجاهلها سابقا عندما صافح قادة حركة حماس في القاهرة قبل أسابيع.وفيما يفعل عباس ذلك ويغضب المؤسسة الرسمية الأردنية عبر تجاهلاته، تختار جهة ما من رف ‘ويكيليكس’ تلك التسريبات التي تتحدث عن شخصيات أردنية بارزة من أصل فلسطيني تطرح في غرف الأمريكيين المغلقة واحدا من أكثر الموضوعات حساسية وتأزيما وهو الوضع الداخلي لأردنيي الأصل الفلسطيني بما في ذلك سيناريوهات التوطين وقصة الخيار الأردني والوطن البديل.هنا ومن وجهة نظر الكثير من النخب الأردنية الوطنية تجمعت اطراف المؤامرة المفترضة، فعباس يسعى لإحراج الجميع بمشروع إعلان الدولة من وراء ظهر الأردن مما تطلب إرسال صائب عريقات إلى عمان مساء الثلاثاء.وبالتوازي الزمني تتسرب وثيقة ‘ويكيليكس’ التي تتحدث عن اراء وإجتهادات شخصيات أردنية من أصل فلسطيني لم تكن في الواقع يوما ممثلة للوسط الفلسطيني الشعبي في الأردن بقدر ما كانت تمثل الإدارة البيروقراطية الأردنية والمؤسسة الرسمية الأردنية وفي مراحل أسست لتشريعات وتعليمات مضادة لحقوق أردنيي الأصل الفلسطيني وهي أيضا شخصيات لم تدع انها تمثل أيا من مكونات الشعب الأردني ولا تمثل إلا إجتهاداتها الشخصية.وهنا، مكمن السبب الذي أنتج مجددا التوتر وجدل الهوية في الأردن حيث شعرت القوى الوطنية الأردنية التي يخوض بعضها معركة إعتصامات الإصلاح بأن بعض الأوراق مرتبة منذ سنوات ومع ركوب بعض محترفي التخويف من الوطن البديل لموجة الجدل والتحذير تشكلت موجات العداء الحادة التي تعيد بإنفعال نقاشات تضر بالوحدة الوطنية أو تحاول مجددا مطاردة المكون الأردني من ضحايا المشروع الصهيوني بدلا من مضايقة المشروع نفسه.ووسط نقاش عاصف وقلق من هذا النوع تغيب الحقائق بطبيعة الحال سواء تلك المتعلقة بمستوى تمثيل وأهمية من تحدثوا للسفارة الأمريكية، وتأثير نميمتهم السياسية أو تلك المتعلقة بالكلفة التي ستتحملها البلاد إذا بقيت النخب تلعب نفس الألعاب.او تلك المختصة بعدم وجود جديد عمليا في تسريبات ‘ويكيليكس’ أو بالإمتناع المقصود عن قراءة تأثيرات كل ما يجري على نفسية وإتجاهات وحقوق وقلق المواطن الأردني نفسه العالق في منطقة مأزومة، إما بسبب عدم وجود مطبخ سياسي مقنع في حكومته او بسبب نخبه التي ‘تتسلى’ بالقضايا الحساسة.لذلك بدأت تتبلور اول الإنعكاسات، فالأخوان المسلمون يتقاربون مع السلفيين ونشطاء من الطراز المهني الذي لا يبحث عن الأضواء بدأوا فعليا التمهيد لمشروعهم اللاحق في الأردن وهو بعنوان ‘بدنا نروح’ وهو المشروع الذي ستتحدث عنه ‘القدس العربي’ بالكثير من التفصيل لاحقا.
 For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here
أيها الأردنيون لا تحملوا الفلسطيني خطاياكم
محمد الوليدي ( فلسطين ) الأربعاء 14/9/2011
شن بعض الكتاب الأردنيين حملة طويلة عريضة ولا زالت مستمرة، حمل بعضهم الشعب الفلسطيني كله الآراء التي  وردت من جماعة من فلسطيني الأردن كشف عنها “ويكيليكس” مؤخرا.ولا أحد ينكر أن الظلم واقع على الفلسطيني والأردني في الأردن، بل هذا قدر العرب كلهم في كل مكان في زمن التخاذل هذا.وحتى هذه اللحظة لم يسأل أحد من هؤلاء الكتاب الأردنيين، من الذي جاء بهؤلاء الذين وردت أسماؤهم عبر “ويكيليكس” الى مراكز السلطة؟ وكيف صاروا وزراء ونوابا وأعيانا؟نحن لا نعرفهم، وكيف يمثلنا من لا نعرفه، كل ما نعرفه عنهم بأنهم إمتداد لأنفار صاروا في الأردن فجأة من الزعامات التي لا يشق لها غبار، وذلك بعد ضم الضفة الغربية الى الأردن، وما نعرفه أيضا عنهم أنهم كانوا على لائحة القتل من قبل ثوار فلسطين بسبب الخيانة أوبيع الأرض وفي الأغلب كلاهما.بل أن أحد الذين أوردت رأيه “ويكيليكس” وهو( ع . إ )  إبن أحد من قتلتهم الثورة عام ١٩٣٨ وهو ( أ . إ ) ،  وعمه ( ف . إ )  (وزير ونائب وعين في الأردن) كان قاتل قائد ١٩٣٦ عبد الرحيم الحاج محمد أو المساعد الرئيسي على قتله حين حاصر هذا البطل حتى وصل الإنجليز بطائراتهم، وهل يمثلنا هؤلاء ….؟فهؤلاء لا خير فيهم لوطنهم وشعبهم فهل تتوقعون أن يكون فيهم خير للأردن وأهله، مع أني أجزم بأن كل هذه الزوبعة أثيرت من قبل الصهاينة وجندوا لها هؤلاء لغاية في نفس يعقوب.أحدهم قطع الثوار قدمه وصار وزيرا للدفاع في الأردن، وآخر كان على حافة الجنون بعد أن وضع الثوار القنابل في غرفة نومه للمرة الرابعة عام ١٩٣٧، عالجه الأنجليز ولم ينفع معه، صار وزيرا للبلاط في الأردن، وأحد الذين أرتكبوا جرائم دموية لترحيل المزارعين الفلسطينيين عن أراضيهم لصالح الصندوق القومي اليهودي حين كان يشتري الأراضي من قبل ملاكيها، صار وزيرا للإقتصاد الوطني في الأردن، زميل له في المهنة مع الصندوق القومي اليهودي حاول أن يعود للكيان الصهيوني عام ١٩٤٩، فكان رد الكيان الصهيوني  ” ماضيك يثبت أنك أرتكبت جرائم إنسانية، لا يحق لك المواطنة في دولة إسرائيل” مع أن هذه الجرائم أرتكبوها لصالح  الصهاينة.وغيرهم كثر ما أسود ماضيهم، فلم يمثلونا هؤلاء قط.. ولا يعزون علينا أبدا من يعز علينا هم الشرفاء الذين طردتهم الأردن كقادة حماس، في اللحظة التي كان يجول ويصول فيها محمد دحلان ومحمد رشيد واشباههم في شوارع عمان كالملوك. يعز علينا أن تأتي أسرة من حيفا الى عمان ما كانت تسير خطوة في شوارع حيفا الا والحراسات البريطانية واليهودية تحيط بها من كل جانب، وهي عائلة ( ش)  التي باعت أراضي حيفا وأوقافها بمساجدها وقبورها، وتفتح بنكا في عمان .ثم أن الشعب الفلسطيني أمام كارثة ألمت به منذ ما يقرب من مئة عام، وهو بحاجة للوقوف معه من كل شريف ولا تمييز بين أردني وفلسطيني، مع أننا نضطر لإستخدامها تمشيا مع سنة سايكس بيكو، فقبل أن يتجبر علينا الغرب والصهاينة ما كنا نعرف لهذه التسميات طريقا، لقبيلة بني حسن الأردنية وحدها ١٧ قرية في ضواحي القدس، فكيف نميز بينهما؟ نصف الكرك خرجت مع صلاح الدين الأيوبي حين فتح القدس وهؤلاء أقاموا في فلسطين، وربما عاد أكثرهم بعد النكبة، فهل نميز بينهما؟ وألم تكن السلط ونابلس منطقة واحدة؟ثم ألم يقودنا البطل الشهيد محمد الحنيطي رحمه الله، هل نقول له لا يصح لك يا أردني، ألم يقودنا البطل الأردني الأمير راشد بن خزاعي الفريحات رحمه الله ..  وهو العربي الوحيد في كل عواصم العرب الذي لبى نداء الثورة حين أطلقه عز الدين القسام رحمه الله.. وغيرهم كثر..هؤلاء هم من يمثلنا ولنا الفخر أن يمثلونا لا الخونة والعملاء.ومن يمثلنا هم الذين تركوا خلفهم ثلاثون ألف يتيما في ثورة ١٩٣٦- ١٩٣٩، ولم يلتفت إليهم الزعماء الذين تعهدوا للشعب الفلسطيني بأن الصديقة بريطانيا ستمتثل لمطالبهم، وطلبوا الإعتماد على نواياها الحسنة، إبن زعيم عربي وزعيم فيما بعد، طلب مجموعة صبيان من هؤلاء الإيتام بشرط أن تكون بشرتهم بيضاء وشعرهم أشقر وعيونهم زرقاء، فردت جمعية نسائية عليه، بأنها لن ترسل له بإظفر واحد منهم وفضحنه!.
 For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here
وضاح خنفر يستقيل من “الجزيرة”
الثلاثاء, 20 أيلول/سبتمبر 2011
قدم المدير التنفيذي لشبكة الجزيرة الفضائية وضاح خنفر استقالته ظهر اليوم (الثلاثاء), مبيناً في رسالة الاستقالة التي قدمها لرئيس مجلس إدارة القناة أنه يرغب منذ زمن في أن يعتزل الإدارة بعد مرور ثمانية اعوام على عمله.
نص الاستقالة :

الزملاء الكرام،

خمسة عشرة عاما قاربت على الانقضاء منذ أن أطلت شاشة الجزيرة على جمهورها قوية مدهشة ومتميزة، ومنذ اليوم الأول قطعت الجزيرة على نفسها عهدا ووعدا بأنها مستقلة شعارها الرأي والرأي الآخر، ولعل كلمتي الإعلام والاستقلالية كانتا في ذلك الوقت من الأضداد التي لا تجتمع، فالإعلام الرسمي العربي كان قد أفسد صورة الصحافة في أذهان الناس، وحوّل الإعلامي إلى أداة طيعة في أيدي الحكومات، ولذا لم يكن يسيرا على مشاهدي الجزيرة أن يصدقوا وعد القناة ولا عهدها.ومرت الأيام فإذا الجزيرة وفية بوعدها، وإذا الأنظمة الفزعة من هذا المخلوق الجديد تحاربه بكل صرامة، بالإشاعات أولا، ثم بالاحتجاج لدى الحكومة القطرية، ثم بالاستهداف المباشر لمراسلي القناة ومكاتبها، وصولا إلى الاعتقال وإغلاق المكاتب، ثم في حجب إشارتها والتشويش على بثها، كل ذلك والجزيرة ماضية في طريقها التحريري القويم، كلما وقع عليها أذى ازدادت عنفوانا.فلما رأى المشاهدون سيرة القناة مع أهل السلطة والنفوذ، وأيقنوا أن الجزيرة قد انحازت لهم في شوقهم القديم للتحرر والكرامة والانعتاق، وأن شاشتها تنتمي إلى عالمهم هم، ليست وافدة مما وراء البحار، ولا حاملة لأية أجندة سياسية أو حزبية أو أيديولوجية، وأنها تؤمن بمنح الجميع صوتا، حتى أولئك الذين آذوها واعتقلوا أبناءها، عندها وعندها فقط منحوها ثقتهم.شارعنا العربي ليس كما رآه الزعماء والملء من أعوانهم : سوقة ودهماء وغوغاء وأتباع كل ناعق، بل هو شارع ذكي ومسيّس، يدرك بفطرته السليمة ما لا تدركه النخب ولا أهل النفوذ، والثقة التي منحها الناس للجزيرة كانت عن سابق وعي وتمحيص، ومع ذلك فلن يكون جمهورنا رفيقا بنا إن أخطأنا، وهذا خير ضمان لاستمرار الجزيرة في طريقها ونهجها، ذات النهج الذي قضى من أجله طارق ورشيد وعلي حسن الجابر، ومكث فيه تيسير وسامي في السجن بضع سنين، ومن أجله اعتقل وعذب وأبعد كثير منكم.
الزملاء الكرام،
اسمحوا لي أن أشيد في هذه المناسبة بكل زميل وزميلة من أبناء الجزيرة. فلولا مثابرتكم وإيمانكم برسالتها لما وصلت إلى ما وصلت إليه، وقد وصلت اليوم بقنواتها ومكاتبها ومواقعها ومؤسساتها شأوا رفيعا تغبطها عليه مؤسسات إعلامية سبقت إلى الوجود وما سبقت إلى عقول الناس وقلوبهم.وعلى المستوى الشخصي أكمل ثمانية أعوام في إدارة المؤسسة، بعدما عملت قريبا من الناس مراسلا في إفريقيا وأفغانستان والعراق، وانزرع في وعيي منذ تلك الأيام أن الصحافة الحرة الحقة هي تلك التي تضع الإنسان في مركز اهتمامها، درس تعلمته وتعلمه كل مراسل للجزيرة وكل عامل بها، وهو ما آليت على نفسي أن أحافظ عليه في السنوات الثماني الماضية: غرفة أخبار مستقلة تحترم عقول المشاهدين وتنحاز إلى وعيهم الجمعي بمهنية ومسؤولية.الفضل يعود إليكم وإلى اقتراحاتكم وتشجيعكم في أن انتقلت الجزيرة في السنوات الأخيرة من قناتين إلى شبكة من القنوات تزيد على خمسة وعشرين، وتبث بالعربية والانجليزية وقريبا بالتركية والسواحيلية ولغة أهل البلقان، وكنتم أنتم من أعان في تشييد بنية مؤسسية حديثة وراسخة، احترمت العاملين فيها وقدمت لهم ما يستحقونه، ثم بجهدكم الدؤوب استطعنا أن نصل ببث الشبكة إلى مئات الملايين حول العالم، بما فيها الولايات المتحدة التي اتهم وزير دفاعها السابق الجزيرة بأنها كاذبة وشريرة، والتي عادت وزيرة خارجية إدارتها الحالية لتشيد بتغطيتها وتصفها بأنها تقدم أخبارا حقيقة… لم يفل الوصف الأول من عزم الجزيرة، ولم يَغُّرها النعت الأخير، فالجزيرة هي الجزيرة لم تتبدل ولم تتغير.إنهم مراسلو الجزيرة المنبثون في أصقاع الأرض وصحفيوها ومنتجوها ومذيعوها وكل العاملين بها من قدم للعالم تغطية مدهشة للأحداث في حرب أفغانستان والعراق ولبنان وغزة ومقديشو، وهم من نقل الصور الأولى لكارثة تسونامي والمجاعة في النيجر، وكثير غيرها، وفي عامنا هذا كنتم من أدهش العالم ونقل أنظارهم وأفئدتهم إلى ميادين التحرير والتغيير من سيدي بوزيد إلى جسر الشغور، في ثورة عربية سطر الشباب فيها أسمى وأنبل ملحمة عاشتها أجيالنا، لا تزال تؤتي ثمارها كل حين، ماضية إلى منتهاها : عزة وكرامة وانعتاقا من أغلال الاستبداد وأوثان الديكتاتورية.وكنت محظوظا في سنواتي الثماني الماضية أن جمعتني بمجالس إدارة الجزيرة علاقة عمل متميزة، وكان لخبرة رئيس المجلس ، سعادة الأخ الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني، وسديد نظره وكريم خلقه ورحابة صدره ودعمه اللامحدود للجزيرة والعاملين بها، ألأثر الأجل في استقرار المؤسسة ونموها وثباتها على درب الإعلام الحر.وما كان للجزيرة أن تحقق ما حققت لولا الرعاية التي أولتها قطر شعبا وقيادة للجزيرة، فقد احتملت في سبيل الحفاظ على استقلالية الجزيرة أذى كبيرا، ومع ذلك استمرت قطر في تقديم الدعم المشكور من غير منة، ووقفت إلى جانب العاملين في المؤسسة بما يليق بكريم خلق قطر وأهلها.ولأن الجزيرة قوية بمنهجها، ثابتة بانتماء أبنائها، راسخة في مؤسستها، محروسة بوعي مشاهديها، لا تتغير بتغير موظف ولا مدير، ولأن ثمانية أعوام من العمل الإداري كافية لتقديم ما لدى القائد من عطاء، وأن مصلحة المؤسسات كما هي مصالح الدول، تحتاج إلى تداول وتعاقب، فتحا لرؤى جديدة، واستجلابا لأفكار مبدعة، فقد كنت قد تحدثت مع رئيس مجلس الإدارة منذ زمن عن رغبتي في أن أعتزل الإدارة عند انتهاء السنوات الثماني، وقد تفهم مشكورا رغبتي هذه، فها أنا ذا اليوم أمضي من موقعي إلى ميدان آخر جديد، أستلهم فيه روح الجزيرة ورؤيتها، وأنقل ما تحصل لي من تجربة وخبرة، مستمرا في الدفاع عن الإعلام الحر النزيه، منافحا عن أخلاق المهنة وميثاقها، معتزا ما حييت بكم جميعا، ممتنا لجمهور الجزيرة ممن أحبنا وأحببناه، والذي كان ملهما لي في المضي قدما رغم كل الضغوط والصعوبات.وأبارك للمدير العام الجديد متمنيا له التوفيق والسداد في قيادة المؤسسة والمضي بها نحو آفاق أوسع، وبتعاونكم جميعا معه فإن الجزيرة ستكون بحول الله على الدوام منارة للإعلام الحر.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.أخوكم/ وضاح خنفر
 For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here
شرف: علمت بخبر اقالتي من المواقع الالكترونية
80%من الدعم السلعي يذهب للأغنياء
الثلاثاء, 20 أيلول/سبتمبر 2011
نفى الشريف فارس شرف الإتهامات التي وجهها له الدكتور معروف البخيت، رئيس الوزراء، واعتبرها الأسباب التي دفعت الحكومة لإقالته.ورفض شرف أن يقوم أحد بتصنيف الاردنيين إلى ليبرالي او غير ذلك.وقال “انا لا اختبىء خلف حصانتي.. انا محصن كمواطن ويحميني القانون، وعلينا ان نسأل البخيت خلف من اختبىء كعين”، مؤكدا “أنا اؤكد مرجعيتي وهي القانون والملك وجل ما يهمني مصلحة الوطن”. وأكد “انا مواطن اردني وانتمائي للوطن وللملك”.وقال إنه عمل خلال توليه مهام وظيفته على مأسسة العمل, بحيث تم تبني سلسلة من الاجراءات التي تصب في شكل مباشر في دعم المشاريع.ورفض شرف ما ورد على لسان البخيت من انه كانت هنالك قرارات فردية من جهته في ادارة البنك, مبيناً ان القرارات كان يجري تناولها وتدارسها داخل البنك المركزي من قبل الموظفين المختصين.واوضح أن قانون البنك المركزي يلزمه كمحافظ بأن يتخذ قرارات لحماية السياسة النقدية ولحماية توازن السياسة النقدية وتوازنها واستقرارها.وقال ان قانون البنك المركزي مبنية على القرارات المرتبطة بشخص المحافظ, وانه بدوري كمحافظ كنت اطبق القانون الذي لايسمح بتفويض هذه الصلاحيات لاحد وذلك بهدف المحافظة على استقرار واستدامة السياسة النقدية .ونفى شرف ان يكون قد دفع باتجاه رفع الاسعار او طالب الحكومة بذلك, مؤكداً ان الدعم الذي تقوم به الحكومة على بعض السلع والخدمات يذهب 80% منه الى الاغنياء.واضاف ان اهم غاية من غايات البنك المركزي المنصوص عليها في قانونة هي حماية استقرار الاسعار, متساءلا انه هل يعقل ان ادفع باتجاه رفعها على المواطنين وذوي الدخول المحدوده.واشار الى ان من مهامه الرئيسة في وظيفته السابقة هو محاربة التضخم والمساهمة في توزيع الثروة, مبيناً انه من اهم الامور التي دفع باتجاهها هو التوقف عن دعم الاستهلاك غير الرشيد.واستطرد شرف قائلاً “لم ارى قراراً من الحكومة وحتى هذا اليوم يعمل على دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وانتظر ان تمضي في هذا بالفترة المقبلة”.الكلام سهل ولكن التطبيق العملي على ارض الواقع هو ما يحتاج الى ارادة والى ادوات وسياسات ناجعة تكون قابلة للتطبيق.اما عما نسب اليه من دعم الاقتصاد الحر بين شرف انه مع سياسة سوق الاقتصاد الحر كون اقتصاد المملكة قائم على هذه النظرية وان الملك يدعم هذا التوجه بكل لقوة كما ان الاردن تبناها منذ سنوات طويلة.وأفاد: “تبني سياسة السوق الحر لا تعنى تضرر ذوي الدخول المحدودة وكنت ولا زلت اطالب بدعم الفقراء وايصال الدعم لهم وليس للأغنياء وكنت اعتقد ان الاولية هي مكافحة الفساد بكل اشكاله وتحديدا بالقطاع المصرفي وهذا ما سيعود بالفائدة على كل القطاعات.وعما أشار اليه البخيت فيما يتعلق بالحظوة التي يتمتع بها شرف كونه من الأشراف وبسببها تم تعيينه في هذا المنصب قال شرف “هذا غير صحيح ان تعيين محافظي البنك تتم وفق القانون هو 5 سنوات على اقل تقدير وذلك لضمان استقرار واستقلالية السياسية النقدية ومنع تغول اي سلطة على سلطة” .وقال ان هذه المؤسسة التي تقوم بحماية النقد والاقتصاد الاردني بالمحصله النهائية, مبيناً انه “لا يجوز ان يقول الرئيس ان العقد كان من اجل مصالح مالية شخصية واطماع شخصية” .واكد انه قبل بهذا المنصب لانه معني بخدمة القطاع العام والرسمي والوطن وليس بحثاً عن المكاسب وانه لم يتم تعينه بشكل خارج عن المألوف.ورفض شرف التخمينات التي يتم تدوالها حول اسباب استقالته وقال انه لا يعرف السبب المباشر الذي دفع بالحكومة مستهجناً الاسلوب والطريقة التي رافقت استقالته.وأكد شرف أنه علم باستقالته من خلال المواقع الإلكترونية وقال “اتصل بي بعد وقت قصير من قرائتي للخبر البخيت وطلب مني تقديم استقالتي ورفضت الأمر احتراماً لقانون البنك المركزي واحتراماً للإستقلالية والحصانة التي يتمتع بها شاغر هذا المنصب حيث لا يسمح قانون هذه المؤسسة بإقالة المحافظ من خلال رئيس الحكومة”.وتابع “في اليوم التالي تفاجأت بوجود طوق أمني من أفراد الأمن الوقائي وجرى منع نائبة المحافظ من دخول المبنى وفور علمي بهذه الاجراءات غير المفهومة قررت تقديم استقالتي لحماية المؤسسة ولمنع تطور الموقف على نحو يضر بالاقتصاد الوطني”.واعتبر شرف ان هذه الاجراءات الامنية تعتبر خطراً على البلد وعلى هذه المؤسسة الوطنية التي كان من الاجدى حماية أمنها”.
 For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here
Download Originality JorGang حركة إبداع Documents

http://nazmi.org
 Articles | Arts | Theatre | Poetry | Music | Manifesto ]
http://nazmi.us
http://tnazmi.com
Home Page | About | Journals | Dailies | Censored | Books | Documents |
 Events | AITF | Syndicate | Manifesto | Music | Contact ]
  For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here
صفحات الزاي دوت نت
 For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here
 For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here

  For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here

  For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here

  For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here

  For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here

  For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here

  For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here

  For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here
  

 For More Articles and Short Stories By Tayseer Nazmi Click Here